next
مطالعه کتاب احياء الشعائر
مشخصات کتاب


مورد علاقه:
0

دانلود کتاب


مشاهده صفحه کامل دانلود

إحیاء الشعائر

هویه الکتاب

المرجع الدینی الراحل

آیه الله العظمی السید محمد الحسینی الشیرازی

(أعلی الله درجاته)

الطبعه الأولی/ 1424ه / 2003م

تهمیش

مؤسسه المجتبی للتحقیق والنشر

بیروت لبنان ص ب 5955 / 13 شوران

البرید الإلکترونی: almojtaba@alshirazi.com

almojtaba@gawab.com

الطلیعه

بسم الله الرحمن الرحیم

ذلِکَ وَمَنْ یُعَظِّمْ

شَعائِرَ اللهِ

فَإِنَّها مِنْ تَقْوَی الْقُلُوبِ

صدق الله العلی العظیم

سوره الحج: الآیه 32

کلمه الناشر

بسم الله الرحمن الرحیم

تعتبر مسأله إحیاء السنن والشعائر التی فرضها الله سبحانه من الأمور التی ینبغی علی الأمه الاستجابه لنداء الحق والامتثال لأوامره فیها، وقد جاء لفظ (الإحیاء) فی القرآن المجید لیدل علی معان مختلفه، منها ما یحمل علی الجانب المادی، وآخر ما یحمل علی الجانب المعنوی.

والإنسان ککیان له بعدان: الأول البعد المادی وهو الجسد، وهناک البعد الآخر المتمثل بالجانب المعنوی وهو الروح، ولکل من البعدین غذاؤه الخاص به ومجاله الذی یسعی له.

فالروح هی المحور الأساسی فی حیاه الإنسان؛ لأن الأول _ المادی _ مصیره الذبول والفناء، والروح هی التی لها قابلیه السمو والخلود. وإذا نظرنا إلی الآیه المبارکه حیث قال تعالی: *مِنْ أَجْلِ ذلِکَ کَتَبْنا عَلی بَنِی إِسْرائِیلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْساً بِغَیْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسادٍ فِی الأَرْضِ فَکَأَنَّما قَتَلَ النَّاسَ جَمِیعاً وَمَنْ أَحْیاها فَکَأَنَّما أَحْیَا النَّاسَ جَمِیعاً*(1).

فنری إشاره الآیه الکریمه _ ظاهراً _ إلی البعد المادی، أی: حیاه الإنسان المادیه وإحیاؤها وذلک بعدم تعریض الناس إلی الهلاک والقتل غیر المشروع.

وهناک معنی آخر وهو الذی یشیر إلی الإحیاء الروحی المعنوی، فالإنسان عندما یدخل فی طریق الضلال ویتبع خطوات الشیطان فهو بالحقیقه میت، ومن سبّب إضلاله هو الذی سبب موته المعنوی فیعتبر قاتلاً له بهذا المعنی؛ فالذی یشرّع تشریعاً لم ینزل الله به من سلطان فقد أضل کل من یتبعه ولذلک ورد: «من أفتی الناس بغیر علم ولا هدی لعنته ملائکه الرحمه وملائکه العذاب ولحقه وزر من عمل بفتیاه»(2) وفی الحقیقه هو قاتل معنوی لأتباعه؛ لأنهم سلکوا طریقاً غیر الطریق الذی أراده الله سبحانه لهم. ولعل

1 تا 26