next
مطالعه کتاب البداء في القرآن الكريم
مشخصات کتاب


مورد علاقه:
0

دانلود کتاب


مشاهده صفحه کامل دانلود

البداء فی القرآن الکریم

اشاره

مولف:مجمع العالمی لاهل البیت

مقدمه

یعتبر موضوع البداء من جمله المسائل الکلامیه التوحیدیه التی ثار حولها بحث واسع النطاق بین علماء الکلام، وذلک لما ینطوی علیه من نکات دقیقه وحسّاسه. فإن البداء فی اللغه یعنی الظهور بعد الخفاء، ویستعمل فی المحاورات العرفیه، فی موارد تبدل الآراء والأفکار والأغراض والأهداف والمقاصد، فیقال: «کان رأیه کذا ثم بدا له فیه»، وواضح أن البداء بهذا المعنی یستبطن جهلاً سابقاً وعلماً مستحدثاً، وکلاهما منفیان عن الله تعالی، لأن علم الله سبحانه وتعالی ذاتی غیر مسبوق بجهل. ولکننا إذا دققنا فی البداء بمعناه اللغوی هذا وجدناه مرکباً من عنصرین: 1 _ جهل سابق وعلم لاحق. 2 _ تبدل فی الرأی والأغراض والأهداف تبعاً للعلم اللاحق. ثم تساءلنا، أی من العنصرین یتنافی مع التوحید؟ الأول أم الثانی أم کلاهما؟ وهل بالامکان التفکیک بینهما؟ بحیث نؤمن بنوع من التبدل والتغیر لا یکون ناشئاً من جهل سابق وعلم لاحق؟ أما بخصوص السؤال الأول: فنلاحظ ببداهه أن العنصر الأول یتنافی مع التوحید، ولیس هناک مسلم یقبل بنسبه الجهل إلی الله سبحانه وتعالی. ولا نحتاج إلی سرد آیات وروایات فی ذلک. أما العنصر الثانی: فإن کان التبدل لازماً ذاتیاً لوجود الجهل السابق وطرو العلم اللاحق، فهو فی هذه الحاله یتنافی مع التوحید أیضاً، فکما أن الجهل یتنافی معه کذلک یتنافی معه کل تبدیل وتغییر یکون بسببه. وإن کان التبدیل لیس لازماً لذلک ولا ناشئاً منه وانما ناشئ من عوامل اُخری فهو فی هذه الحاله لا یتنافی مع التوحید. فتبدل الرأی والنظر _ مثلاً _ من اللوازم الذاتیه لظهور العلم واضمحلال الجهل، ولذا فکما لا یمکن نسبه الجهل إلی الله سبحانه وتعالی، کذلک لا یمکن نسبه التبدل

1 تا 12