next
مطالعه کتاب البلاغه المعاني … البيان … البديع
فهرست کتاب
مشخصات کتاب


مورد علاقه:
0

دانلود کتاب


مشاهده صفحه کامل دانلود

البلاغه المعانی … البیان … البدیع

اشاره

السید محمد الحسینی الشیرازی

الفصل الاول: المعانی

الفصل الاول: المعانی

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین والصلاه والسلام علی محمد وآله الطاهرین، ولعنه الله علی أعدائهم أجمعین الی یوم الدین.

وبعد، فهذا موجز فی (البلاغه) تألیف محمد بن المهدی الحسینی الشیرازی، أسأله تعالی أن یوفقنی للإتمام، وینفع بها الطلاب، ویتقبلها بقبول حسن.

کر بلاء المقدّسه

7/ج2/1379ه

تمهید

کان العرب یتکلّمون بلسانهم علی قریحتهم، ولّما أن نزل القرآن الحکیم، ووردت السنه المحمدیه (صلی الله علیه وآله وسلم) بهذه اللغه المبارکه، أخذ المسلمون یتوسعون فی استقصاء قواعدها، وضبط کل کبیره وصغیره، وکلّیه وجزئیه ترتبط بهذه اللغه.

ولذلک نری هذه اللغه دون سواها من لغات العالم فی ازدهار مستمر، وتوسّع وتفوّق.

وقد وضع علم الصرف، للعلم بأحوال الابنیه وتصریف الکلمه.

ووضع علم النحو، للعلم بأحوال الإعراب والبناء.

ووضع علم اللغه، للعلم بمعانی الکلمات والألفاظ.

ووضع علم العروض، للعلم بالأوزان ونظم الشعر.

ووضع علم التجوید، للعلم بکیفیه الأداء والتحسین.

ووضع علم البلاغه وهو المقصود فی هذا الکتاب للعلم بالترکیب الواقع فی الکلام.

وقد قسموا هذا العلم إلی ثلاثه أقسام:

1 (علم المعانی) وهو العلم بما یحترز به عن الخطأ فی تأدیه المعنی الذی یریده المتکلم کی یفهمه السامع بلا خلل وانحراف.

2 (علم البیان) وهو العلم بما یحترز به عن التعقید المعنوی، کی لا یکون الکلام غیر واضح الدلاله علی المعنی المراد.

3 (علم البدیع) وهو العلم بجهات تحسین الکلام.

ف(المعانی) و(البیان) وضعا لمعرفه التحسین الذاتی، و(البدیع) وضع لمعرفه التحسین العرضی.

الفصاحه

(الفصاحه) فی اللغه: بمعنی البیان والظهور، قالی تعالی: (وأخی هارون هو أفصح منّی لساناً)(1).

وفی الإصلاح: عباره عن الالفاظ الظاهره المعنی، المألوفه الإستعمال عند العرب.

وهی تکون وصفاً للکلمه والکلام والمتکلم یقال: کلمه فصیحه، وکلام فصیح، ومتکلم فصیح.

فصاحه الکلمه

فصاحه الکلمه هی: خلوص الکلمه من الأمور التالیه:

1 من تنافر الحروف، بأن لا تکون الکلمه ثقیله علی السمع، صعبه علی اللسان، فنحو (هعخع): اسم بنت ترعاه الإبل، متنافر الحروف.

2 ومن غرابه الاستعمال، وهی کون الکلمه غیر ظاهره المعنی، ولا مألوفه الاستعمال عند العرب، حتی لا یفهم المراد منها، لاشتراک اللفظ، أو للإحتیاج الی مراجعه القوامیس، فنحو (مسرّج) و) تکأکأتم) غریب.

قال الشاعر:

ومقلهً وحاجباً مرجّجا وفاحماً، ومرسِناً مسرّجاً

وقال عیسی بن عمروا النحوی حین وقع من حماره واجتمع علیه الناس (ما لکم تکأکأتم علیّ، کتکأکئکم علی ذی جنه، إنفرقعوا عنّی).

3 ومن مخالفه القیاس: بأن تکون الکلمه شاذه، علی خلاف القانون الصرفی المستنبط من کلام العرب، فنحو (الاجلل) مخالف للقیاس، والقیاس (الأجل) بالإدغام.

قال أبو النجم:

الحمد لله العلی الاجلل الواحد الفرد القدیم الأول

4 ومن الکراهه فی السمع، بأن تکون الکلمه وحشیه، تمجّها الأسماع، کما تمجّ الأصوات المنکره، نحو) الجرشی) بمعنی: النفس.

قال المتنبی:

مبارک الإسم أغرّ اللقبْ کریم الجرشّی شریف النسبْ

والحاصل:

انه إذا کان فی الکلمه شیء من هذه الأربعه، کانت غیر فصیحه، فاللازم علی الفصیح اجتناب هذه الأمور.

فصاحه الکلام

فصاحه الکلام هی: خلوص الکلام من الأمور التالیه:

1- من عدم فصاحه بعض کلماته، فإذا اشتمل کلام علی کلمه غیر فصیحه کما تقدّم سقط الکلام عن الفصاحه.

2- ومن تنافر الکلمات المجتمعه، بأن یکون بین کلماته تنافراً، فتثقل علی السمع، وتَعسر علی النطق، نحو هذین البیتین:

وقب رحرب بمکان قفرُ ولیس قربَ قبر حرب قبرُ

وقال أبو تمّمام:

کریم متی أمدحه والوری معی وإذا ما لمته لمته وحدی

3- ومن ضعف التألیف: بأن یکون الکلام جاریاً علی خلاف قوانین النحو المستنبطه من کلام العرب، کوصل ضمیرین وتقدیم غیر الاعرف نحو: (اعاضهاک) فی قول المتنّبی:

خلت البلاد من الغزاله لیلها فاعاضهاک الله

1 تا 35