next
مطالعه کتاب التقيه في الشريعه الاسلاميه
مشخصات کتاب


مورد علاقه:
0

دانلود کتاب


مشاهده صفحه کامل دانلود

التقیه فی الشریعه الإسلامیه

اشاره

مولف:المجمع العالمی لاهل البیت

مقدمه

تعتبر التقیه من جمله المبادئ العملیه التی طرحها القرآن الکریم، وقد نصّ علی جوازها فی قوله تعالی: (لا یتخذ المؤمنون الکافرین أولیاء من دون المؤمنین ومن یفعل ذلک فلیس من الله فی شیء - إلاّ أن تتقوا منهم تقاه، ویحذرکم الله نفسه وإلی الله المصیر) [1] . وقوله تعالی: (من کفر بالله من بعد إیمانه إلاّ من اُکره وقلبه مطمئن بالإیمان ولکن من شرح بالکفر صدراً فعلیهم غضب من الله ولهم عذاب ألیم) [2] . لقد نصّت هذه الآیه علی التقیه وحددت معناه، ذلک أن للإیمان ثلاثه أرکان هی: اعتقاد فی القلب، واظهار فی اللسان، وعمل بالجوارح. هذا هو مقتضی الإیمان فی الظروف الطبیعیه. وحیث إن الإسلام شریعه عملیه تنظر إلی الواقع وتعالج کل ملابساته فمن الطبیعی أن توضح للمکلفین کیفیه التعامل مع الأحداث فی الظروف الطبیعیه وغیر الطبیعیه، کما إذا أصبح الإنسان مخیراً بین الموت أو الحرج الشدید وبین التنازل عن بعض مستلزمات الإیمان أو بعض مظاهره، فجاءت هذه الآیه الکریمه لتوضح أن الرکن الأول وهو الاعتقاد بالقلب لا یمکن التنازل عنه بحال من الأحوال لأنه قوام الإیمان وجوهره، وهو رکن خفی بطبعه، أما الرکن الثانی والثالث فأجازت الآیه للمؤمنین عدم التظاهر بالإسلام بشکل مؤقت إذا توقف علی ذلک دفع الموت أو الحرج الشدید عنهم ولم یلزم منه هدم الدین وإضعافه، حیث وردت الآیه فی قضیه عمار بن یاسر عندما أمره المشرکون بسبّ الرسول(صلی الله علیه وآله) وامتداح الأصنام ففعل ذلک تحت وطأه التعذیب الشدید، فلما أتی الرسول، قال له: «ما وراءک»؟ قال: شرّ یا رسول الله، ما تُرکت حتی نلت منک وذکرت آلهتهم بخیر، فقال: «کیف تجد قلبک؟» قال:

1 تا 15