next
مطالعه کتاب الحجاب الدرع الواقي
مشخصات کتاب


مورد علاقه:
0

دانلود کتاب


مشاهده صفحه کامل دانلود

الحجاب الدرع الواقی

اشاره

اسم الکتاب: الحجاب الدرع الواقی

المؤلف: حسینی شیرازی، محمد

تاریخ وفاه المؤلف: 1380 ش

اللغه: عربی

عدد المجلدات: 1

الناشر: دار صادق

مکان الطبع: کربلا المقدسه

تاریخ الطبع: 1425 ق

الطبعه: ششم

کلمه الناشر

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین، وصلی الله علی محمد وآله الطیبین الطاهرین.

فی کل لیله من لیالی شهر رمضان المبارک، کنا علی موعد مع توجیهات سامیه، یتفضل بها سماحه آیه الله العظمی المرجع الدینی الأعلی الإمام السید محمد الحسینی الشیرازی (أعلی الله درجاته) فی دیوانیته العامره بالکویت.

وکانت مجالسه تزدحم لیلیاً بالشباب المؤمن.. وکانت أحادیث سماحته برامج تربویه، تخلق من المستمع الواعی شخصیه رسالیه ملتزمه..

فأسلوبه واضح جذاب، وغنی بالشواهد والأمثله والقصص، مما یشوق السامع ویشجعه علی الاقتناع والالتزام.

وفی اللیله الخامسه من شهر رمضان المبارک عام 1398ه کان الحدیث حول الحجاب، بشکل جمیل ومقنع، أزال من الأذهان بعض الشبهات والأسئله التی یدأب الاستعمار ودعاه الفساد علی نشرها..

فرأینا من المناسب جداً، نشر کتاب یشتمل علی تلک المحاضره القیمه مع بعض الإضافات اللازمه من سماحته، فقبل الإمام المؤلف ? هذا الاقتراح، فکان الکتیب الذی بین یدیک لیتداوله أیدی الشباب والشابات، عسی أن یکون لهم هدایه وتذکره..

ومن الله التوفیق والتسدید.

الناشر

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین والصلاه والسلام علی محمد وآله الطیبین الطاهرین.

الحجاب فی القرآن

وردت فی القرآن الکریم آیات عدیده حول الحجاب، منها قوله تعالی: ?وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنّ مَتَاعاً فَاسْأَلُوهُنّ مِن وَرَآءِ حِجَابٍ ذَلِکُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِکُمْ وَقُلُوبِهِنّ?().

ومنها قوله سبحانه: ?وَقُل لّلْمُؤْمِنَاتِ یَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنّ وَیَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنّ وَلاَ یُبْدِینَ زِینَتَهُنّ إِلاّ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْیَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنّ عَلَیَ جُیُوبِهِنّ?(). والخمار: هو الغطاء الذی یوضع علی الرأس فیغطی الأذن والصدر والرقبه().

ومنها قوله عزوجل: ?وَقَرْنَ فِی بُیُوتِکُنّ وَلاَ تَبَرّجْنَ تَبَرّجَ الْجَاهِلِیّهِ الاُولَیَ? ().

لماذا الحجاب؟

ولکن: لماذا الحجاب؟ هکذا یتساءل الکثیر من الشبان والشابات.. ألیس الحجاب تقییداً لحریه المرأه؟ وأساساً ما هی العوامل التی جعلت الإسلام یشرّع الحجاب؟

والجواب یتلخص فی حفظ الإنسان والمجتمع عن الرذیله والفساد، والحفاظ علی کرامه المرأه وعفتها وشرفها، مضافاً إلی أمور أخری، نشیر إلی بعضها:

أولا: بقاء المحبه الزوجیه

ینوّه (علم النفس) أن المتزوجه المحجبه تستقطب حب الزوج واهتمامه اکثر من غیرها.. لماذا؟

ذلک لأن (الإنسان حریص علی ما منع) فالمرأه المحجبه عاده أقرب إلی قلب الزوج من المرأه المتبرجه.. إذ المرأه بلا عباءه التی یراها الرجل من الرأس إلی القدم یومیاً عشرات المرات.. تفقد إغراءها الخاص، ولا یراها زوجها أنها مختصه به. عکس المرأه المحجبه التی تظل مجهوله، ومثیره.. بالنسبه إلی الزوج، ومصونه فی قبال الآخرین.

وهکذا المرأه الریفیه المحجبه ببساطتها تکون أقرب إلی قلب زوجها من المرأه العادیه غیر المحجبه.. إن المرأه فی الریف تتعاون مع زوجها.. تذهب فی الصباح إلی الحقل لتزرع.. وتطحن وتخبز.. وتغسل.. وتقوم بسائر المهام الملقاه علی عاتقها بالمحبه والعطوفه وهی بحجابها ومن دون أن تختلط بالأجانب.. وعندما تعود فی اللیل إلی الکوخ.. إذا بالزوج ینظر إلیها کملاک أو حوریه.. ویبدی حبه تجاهها.. لماذا؟ لأنه بقی فی هذه المرأه الإغراء والاختصاص.

وقد ورد أنه من المکروهات فی الإسلام: ذهاب الزوجین إلی

1 تا 33