next
مطالعه کتاب الشعور بالمسووليه
مشخصات کتاب


مورد علاقه:
0

دانلود کتاب


مشاهده صفحه کامل دانلود

الشعور بالمسؤولیه

اشاره

اسم الکتاب: الشعور بالمسؤولیه

المؤلف: حسینی شیرازی، محمد

تاریخ وفاه المؤلف: 1380 ش

اللغه: عربی

عدد المجلدات: 1

کلمه الناشر

بسم الله الرحمن الرحیم

میز الله سبحانه وتعالی الإنسان بشرف تحمله المسؤولیه، بالإضافه إلی ما کرّمه بالعقل وفضّله علی باقی المخلوقات، وذلک أن الإنسان أشرف الخلق، فلم یخلق عبثاً ولم یترک هملاً، بل إن الله خلقه لاستعمار الأرض، وشرّفه بخلافته علی الأرض لیبتلیه فی عمله خیراً أم شراً.

وقد ورد فی القرآن المجید التأکید علی ذلک، قال تعالی:

?أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاکُمْ عَبَثاً وَأَنَّکُمْ إِلَیْنَا لاَتُرْجَعُونَ?()، وقال سبحانه: ?هُوَ أَنْشَأَکُمْ مِنَ الأَْرْضِ وَاسْتَعْمَرَکُمْ فِیهَا?()، إلی غیرها من الآیات الشریفه.

إن هذا التشریف والتکریم یستلزم وعیاً وإدراکاً لعظم المسؤولیه الملقاه علی عاتق الإنسان، وخصوصاً المؤمن، کی یقوم بأداء هذه المهمه علی أکمل وجه وأحسن صوره. علماً بأن هذه المسؤولیه لا تخص الإنسان الفرد وحده، بل تشمل الجماعات والأمم أیضاً، فالجماعات والأمم حالها حال الإنسان فی تشریفها وتکریمها بحمل المسؤولیه وأداء الأمانه الملقاه علی عاتقها علی أکمل وجه وأحسن صوره، فالکل راعٍ والکل مسؤول عن رعیته، کما یذکر الحدیث الشریف().

إن ما یقع علی عاتق الجماعات والأمم من مسؤولیه هی أکبر وأخطر مما یقع علی الإنسان بمفرده، فالجماعات والأمم تقع علیها هدایه وقیاده الجماعات والأمم الأخری مع مراعاه الأسباب والظروف الموضوعیه. ویأتی عظم هذا الدور الملقی علی عاتق الجماعات والأمم من باب توفر الفرص والمجالات بنسبه أکبر من توفرها للفرد، وأن العمل الجماعی تکون نتائجه وثماره ملموسه بشکل ظاهر جلی للعیان یحس به القریب والبعید.

ونحن إذا نظرنا إلی التاریخ وسبرنا أغواره وجدنا أسماء جماعات وأمم کثیره وُجدت وزالت ولم یبق منها شیء یذکر، بینما نجد الأمه المحمدیه والعلویه ما زالت حیه متجدده من غیر أن تتعرض لعوامل الشیخوخه والهرم

1 تا 29