next
مطالعه کتاب الشوري في الاسلام
فهرست کتاب
مشخصات کتاب


مورد علاقه:
0

دانلود کتاب


مشاهده صفحه کامل دانلود

الشوری فی الإسلام

اشاره

اسم الکتاب: الشوری فی الإسلام

المؤلف: حسینی شیرازی، محمد

تاریخ وفاه المؤلف: 1380 ش

اللغه: عربی

عدد المجلدات: 1

الناشر: موسسه الوعی الاسلامی

مکان الطبع: بیروت لبنان

تاریخ الطبع: 1425 ق

الطبعه: یازدهم

مقدمه الناشر

بسم الله الرحمن الرحیم

فی عصر الفضائیات والانترنیت لا مکان إلاّ للأفکار، فثوره المعلومات لا تنتج إلا الأفکار.

صحیح أنّ الفکره التی تنتجها قد تکون سلاحاً مدمراً، أو وباءً ینشر الفساد والرذیله فی صفوف الناس، لکنها أیضا تنتج الأفکار العملاقه المغیّرَه للحیاه.

وهکذا کانت الأفکار من قدیم الزمان.. أفکار تدمّر، وأفکار تبنی.. أفکار تقضی علی الوجود، وأخری تبنی صرح الحیاه.

فالمارکسیه مثلاً التی وُلدَت أواسط القرن الماضی غزت العالم أواسط القرن الحالی، لکنها لم تجلب للبشریه سوی الفقر والفاقه، فتحولت مجتمعات غنیه إلی مجتمعات فقیره بالکامل.

والوجودیه التی أعلن عنها ?سارتر? أتت بالإباحیه، فنشرت الرذیله فی کل مکان وجعلت الخلاعه أمراً مشروعاً.. والزنا أمراً مألوفاً.

وإلی جانب هذه الأفکار السلبیه، انتشرت أفکارٌ بناءه وإیجابیه عمّت أرجاءً من العالم ونشرت الفضیله والعلم بین صفوف الناس، کالأفکار التی صدح بها الأنبیاء والمرسلین وعباد الله الصالحین ?.

والذی نلاحظ فی ثوره الأفکار التی تسود العالم أنّ الأفکار الإیجابیه هی الأفکار التی یُسجل لها الخلود، بینما الأفکار السلبیه تتآکل ثم تندثر.

وفکره الشوری التی جاء بها الدین الإسلامی الحنیف فی عصر

لم یکن هناک قیمه للإنسان والقانون، کانت بمثابه المشعل الذی أضاء للبشریه طریق الخلاص من الاستبداد والدیکتاتوریه.

وللوهله عندما نتأمّل واقع العالم تتبین لنا أهمیه ما جاء به الإسلام، فلم تعرف جزیره العرب بعد فکره الدوله المرکزیه، حیث کانت القبائل هی التی تتحکم بمقدرات الناس، وهی التی تحکم بدلاً من الحکومات والدول.

وکان العالم یعیش تحت وطأه دولتین قویتین هما الفارسیه والبیزنطیه، وکان عصر حروب وغزوات.

فملک الفرس کان فی مصاف الآلهه، أمرهُ مطاع ولا

1 تا 64