next
مطالعه کتاب تحطم الحكومات الاسلاميه بمحاربه العلماء
مشخصات کتاب


مورد علاقه:
0

دانلود کتاب


مشاهده صفحه کامل دانلود

تحطم الحکومات الإسلامیه بمحاربه لعلماء

اشاره

اسم الکتاب: تحطم الحکومات الإسلامیه بمحاربه العلماء

المؤلف: حسینی شیرازی، محمد

تاریخ وفاه المؤلف: 1380 ش

اللغه: عربی

عدد المجلدات: 1

الناشر: مرکز الرسول الاعظم(ص)

مکان الطبع: بیروت لبنان

تاریخ الطبع: 1419 ق

الطبعه: اول

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین

الرحمن الرحیم

مالک یوم الدین

إیاک نعبد وإیاک نستعین

اهدنا الصراط المستقیم

صراط الذین أنعمت علیهم

غیر المغضوب علیهم ولا الضالین

صدق الله العلی العظیم

کلمه الناشر

بسم الله الرحمن الرحیم

لقد أکد الدین الإسلامی علی أهمیه العلم والعلماء فی آیات کثیره، منها قوله تعالی: ?إنما یخشی الله من عباده العلماء?، وقوله تعالی: ?هل یستوی الذین یعلمون والذین لا یعلمون?.

وکذلک حث الرسول الأکرم (صلی الله علیه وآله وسلم) علی طلب العلم فقال (صلی الله علیه وآله وسلم): (طلب العلم فریضه علی کل مسلم ومسلمه)..

وجاء کل هذا التأکید علی طلب العلم واتباع العلماء وذلک لأنه بالعلم والعلماء تسلک الأمم طریق الخیر وتنفتح أمامها آفاق التطور والازدهار.

فأعطی الإسلام أهمیه کبیره للعلماء وأمر باتباعهم والاقتداء بهم حتی قال النبی (صلی الله علیه وآله وسلم): (علماء أمتی کأنبیاء بنی إسرائیل).

ونتیجه لذلک الاهتمام أخذت البلاد الإسلامیه بالتطور والازدهار فی کل المجالات العلمیه من الطب والکیمیاء والفلک وغیرها من العلوم، حتی انتشرت الترجمه من العربیه وإلیها، فکانت البلاد الإسلامیه حاضره العالم یفد إلیها طلاب العلوم من کل البلدان.

ولکنه وبعد فتره تغیر الأمر واخذت بلادنا بالانحطاط فکان من أسباب تحطم شوکه المسلمین واندثار الحضاره الإسلامیه هو محاربه حکام الجور والمستبدین للعلماء ویتمثل ذلک جلیا عندما هاجم المغول البلاد الإسلامیه وأحرقوا أکثر الکتب فی المکتبات العامه آنذاک وقتلوا الکثیر من العلماء وفی العهد العثمانی المظلم کذلک، وما جر من ورائه من الویلات علی الأمه وإلی یومنا هذا حیث نری الهجمه الشرسه الذی یتعرض لها العلماء فی النجف الأشرف وکربلاء المقدسه

1 تا 20