next
مطالعه کتاب حقائق من تاريخ العلماء
فهرست کتاب
مشخصات کتاب


مورد علاقه:
0

دانلود کتاب


مشاهده صفحه کامل دانلود

حقائق من تاریخ العلماء

اشاره

مقدمه المؤلف

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین والصلاه والسلام علی سید المرسلین محمد وآله الطیبین الطاهرین واللعنه علی أعدائهم إلی قیام یوم الدین.

وبعد.. فهذا کتاب حقائق من تاریخ العلماء کتبته للشباب المؤمن وأسأله سبحانه أن ینفع به کما نفع بالکتب الأخلاقیه الأخری، إنه قریب مجیب.

وفیه خمسه فصول:

الفصل الأول: العلماء عرفاء.

الفصل الثانی: سجایا العلماء وحسن أخلاقهم.

الفصل الثالث: فضائل العلماء وکراماتهم.

الفصل الرابع: منزله العلماء وعلو مقامهم.

الفصل الخامس: مواقف العلماء من الطغاه.

کیف تشیّع الغزالی؟

ولد أبو حامد، محمد الغزَّالی عام 450 للهجره(1)، فی طوس بخراسان، ودرس علم الکلام فی نیشابور عند شیخ الحرمین (الجوینی)، ثم قَدِمَ علی مجلس الوزیر السلجوقی، نظام الملک، ولبث فیه إلی أن أُسنِدَ إلیه منصب التدریس فی بغداد.

ویذکر انهم أحصوا فی مجلس درسه ثلاثمائه تلمیذ ثلثهم من أبناء الأمراء والوزراء.

وقد استحوذ علی مجالس دروس العامه، حتی ذاع صیته، واشتهر بین علمائهم بلقب (حجه الإسلام الغزَّالی) وکان متمرساً فی فنّ الجدل والکلام.

وفی فوره النجاح التی کان أصابها یومئذ، ألّف جمله من کتبه المشهوره، مثل (مقاصد الفلاسفه) و (تهافت الفلاسفه) و (إحیاء علوم الدین).

وقد ذهب فی کتابه الأخیر هذا شططاً، بحیث أفتی فیه بحرمه لعن قاتل الأمام الحسین (علیه السلام) سبط الرسول وسید شباب أهل الجنه(2).

لکن الأیام تدور دورتها ویقرر الغزَّالی مغادره بغداد لینتقل بین العواصم الإسلامیه الأخری، فیشاء القدر أن یلتقی فی إحدی رحلاته تلک بالسید مرتضی الرازی(3)، فیطلب منه الغزَّالی المناظره فی مسأله الإمامه، فلم یمانع السید المرتضی، لکنه اشترط علی الغزَّالی ألاّ یقاطعه فی الحدیث قبل استیفاء کلامه، ووافق أبو حامد علی هذا الشرط.

ابتدأت المحاوره، وأنصت الغزَّالی إلی المرتضی، الذی جعل یقیم الأدله والبراهین علی أحقیه أمیر المؤمنین (علیه السلام) بالخلافه.

وبین الحین والآخر، کانت محاولات

1 تا 37