next
مطالعه کتاب دراسات اوليه لعلامات الظهور
مشخصات کتاب


مورد علاقه:
0

دانلود کتاب


مشاهده صفحه کامل دانلود

دراسات اولیه لعلامات الظهور

اشاره

نویسنده : الشیخ علی الکورانی

ناشر : المکتبه التخصصیه

مقدمه

یتردد القاری ء والباحث فی علامات ظهور المهدی علیه السلام طویلا بین الرغبه والتلهف الذی یلح علیه وعلی المسلمین، وبین منهج التثبت الذی تملیه علیه التقوی وأمانه البحث.. ففی هذا الحشد المتنوع من الروایات یلمس حینا نور الوحی وصدقه فیخشع لله تعالی الذی أطلع رسوله صلی الله علیه وآله وسلم علی شی ء من غیبه فوصل إلین. . ویلمس حینا التناقض والوضع والسجع المفتعل . . . وحینا آخر یحس بشی ء من نور وأثاره من علم، وعلیه أن یجد طریقه إلیها بین طبقات الأصداف وظلمات التحریف والتخلیط من بعض الرواه.

فمن الرواه من وعی وحفظ الأمانه وأداه. ومنهم من وسوس له الشیطان أن یحرف الحدیث ویختلقه فکذبوا علی النبی صلی الله علیه وآله وسلم والأئمه علیهم السلام فأهلکوا أنفسهم وأتعبوا من بعدهم أعاذ الله المسلمین من شرهم. وجاء المؤلفون فی هذا الموضوع فقام بعضهم بإجلاء بعض الجوانب وإلقاء عدد من الأضواء جزاهم الله عن الإسلام وأهله خیر. وجاء بعضهم کحاطب لیل، کأنما أشرب حب التخلیط، یقبل کل ما روی، ویعمل لاقناعک به، ویتعسف الجمع بین متضاده ومتناقضه وهیهات. . ویطبق العلامات علی أحداث عصره بتفسیرات لا سند لها إلا الإحتمال، المطلق، وکأن العلامات کلها تخص عصره وما بعده بسنوات ولیس منها علامه تحققت فی الماضی الطویل وتجی ء فی المستقبل البعید. وقد أصبح من المتعارف فی الکتب المتأخره عد الصفات العامه لعصر ما بعد النبوه فی علامات الظهور، وعد علامات الساعه والقیامه فی علامات الظهور، حتی أن بعضها ینص علی أنه من علامات الساعه ویعده بعضهم فی علامات الظهور ویفسر الساعه بساعه الظهور! مع أن مصطلح (الساعه) فی نصوص الإسلام یعنی القیامه بداهه.

ص: 1

1 تا 13