next
مطالعه کتاب كيف تدير الامور
فهرست کتاب
مشخصات کتاب


مورد علاقه:
0

دانلود کتاب


مشاهده صفحه کامل دانلود

کیف تدیر الأمور

اشاره

اسم الکتاب: کیف تدیر الأمور

المؤلف: حسینی شیرازی، محمد

تاریخ وفاه المؤلف: 1380 ش

اللغه: عربی

عدد المجلدات: 1

مقدمه المؤلف

هذا الکتاب (کیف تدیر الأمور؟) انبعاث طبیعی عن الوضع الإجتماعی الذی نعاشره، نحن المسلمین، فی هذا النصف الثانی من القرن الرابع عشر الهجری فقد فکرت طویلا، فی العلاج، واستشرت کثیرا من الأصدقاء، وأخیرا وصلت إلی بعض الأسباب، أو بالأحری: أننی ظننت أنها بعض أسباب التأخر و الإنحطاط

وهذا الکتاب یعالج جانبا واحدا من تلک الجوانب، التی قادت الاستشاره والتفکیر إلیها ولست أعلم کم لهذا الکتاب من الاعتبار فی نظر الواقع ومتن الحقیقه

وإنما کان یر فی هذا الکتاب أن أبین ما وصل إلیه فکری عند التحری عن الحقیقه فی سبب التأخر و الإنحطاط

والکتاب کما یشیر إلیه اسمه، محاوله متواضعه فی أبسط ظاهرها،لبیان کیفیه إداره الأمور، لمن أنیطت به الأمور، أو کان فی صراط أن تناط به فإذا کانت عقیدتنا حقه مائه فی مائه.. والأفراد مسلمون.. والمنابع الاقتصادیه تتفجر فی أراضینا.. ومنطقتنا وسط نوعا ما مما یسبب إحتیاج أهل العالم إلیها.. ونظامنا أحسن نظام تلی علی البشر، أو یتلی من بعد تلاوه سماویه فی صوره دین أو تلاوه أرضیه فی صوره قانون- فما هو سبب التأخر و الإنحطاط یا تری

إن من أسباب التأخر (عدم الإداره) فإننا عاجزون عن إداره الأمور علی وجه الصواب، کالذی یعجز عن البناء، فإنه لا یتمکن أن یبنی القصر، وإن توفرت لدیه مواد الإنشاء فی أحسن صورها، وکل رجائی أن یتقبله الله بقبول حسن، وأن ینفعنی وسائر إخوانی به، ویجعله فاتحه سلسله، توقظ أصحاب الآلام لهذا التأخر المشین- لکل السلسله وهو المستعان

محمد المهدی الحسینی

دور الإداره فی الحیاه

یقال: إن الإمام المجدد الحاج السید میرزا محمد حسن الشیرازی

قدس سره قال ذات مره: الرئاسه- ویقصد منها المرجعیه الدینیه تحتاج إلی مائه جزء: جزء علم وجزء عداله … وثمانیه وتسعون

1 تا 26