next
مطالعه کتاب كيفيه تهيئه النفس في عصر الانتظار
مشخصات کتاب


مورد علاقه:
0

دانلود کتاب


مشاهده صفحه کامل دانلود

کیفیه تهیئه النفس فی عصر الانتظار

اشاره

کیفیه تهیئه النفس فی عصر الانتظار

إننا نعیش فی عصر الانتظار انتظار الظهور المبارک لقائم آل محمد صلی الله علیه وآله وسلم، هذا الظهور الذی یملأ الأرض عدلا وقسطا کما ملئت ظلما وجور.عن الإمام الباقر (ع) قال:العارف منکم هذا الأمر، المنتظر له، المحتسب فیه الخیر، کمن جاهد والله مع قائم آل محمد صلی الله علیه وآله بسیفه.ثم قال: بل والله کمن جاهد مع رسول الله صلی الله علیه وآله بسیفه.ثم قال الثالثه: بل والله کمن استشهد مع رسول الله صلی الله علیه وآله فی فسطاطه.عن مسعده قال: کنت عند الصادق (ع) إذ أتاه شیخ کبیر قد انحنی متکئا علی عصاه، فسلم، فرد علیه أبو عبد الله الجواب. ثم قال: یابن رسول الله ناولنی یدک لأقبلها. فأعطاه فقبلها ثم بکی.ثم قال أبو عبد الله: ما یبکیک یا شیخفقال: جعلت فداک أقمت علی قائمکم منذ مائه سنه أقول: هذا الشهر وهذه السنه، وقد کبر سنی، ورق جلدی، ودق عظمی، واقترب أجلی، ولا أری فیکم ما أحب، أراکم مقتولین مشردین، وأری أعداءکم یطیرون بالأجنحه، وکیف لا أبکی؟فدمعت عینا أبی عبد الله (ع) ثم قال:یا شیخ إن أبقاک الله حتی تری قائمنا کنت فی السنام الأعلی، وإن حلت بک المنیه جئت یوم القیامه مع ثقل محمد صلی الله علیه وآله، ونحن ثقله.. قال صلی الله علیه وآله (إنی مخلف فیکم الثقلین....)فقال الشیخ لا أبالی بعد ما سمعت هذا الخبر.والسؤال الهام جدا والذی یجب أن نطرحه علی أنفسنا، ونحن نعیش هذا العصر الذی غاب فیه إمامنا أرواحنا فداه.

کیف نهیئ أنفسنا لکی نکون فی خط الانتظار؟

الشرط الأول:أن نعیش التواصل مع الإمام من خلال الأدعیه والأذکار والزیارات.هل نکتفی بالدعاء والبکاء لنکون فی عداد المنتظرین لظهور مولانا الإمام القائم؟لا نشک أن الدعاء والبکاء مطلوب فی

1 تا 7