next
مطالعه کتاب من خطي الاولياء
مشخصات کتاب


مورد علاقه:
0

دانلود کتاب


مشاهده صفحه کامل دانلود

من خطی الأولیاء

اشاره

اسم الکتاب: من خطی الأولیاء

المؤلف: حسینی شیرازی، محمد

تاریخ وفاه المؤلف: 1380 ش

اللغه: عربی

عدد المجلدات: 1

الناشر: موسسه المجتبی

مکان الطبع: بیرون لبنان

تاریخ الطبع: 1422 ق

الطبعه: اول

بسم الله الرحمن الرحیم

أَلاَ إِنَّ أَوْلِیَاء اللهِ

لاَ خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَلاَ هُمْ یَحْزَنُونَ

الَّذِینَ آمَنُوا وَکَانُوا یَتَّقُونَ لَهُمُ الْبُشْرَی فِی الْحَیَاهِ الدُّنْیَا

وَفِی الآَخِرَهِ لاَ تَبْدِیلَ لِکَلِمَاتِ اللهِ

ذَلِکَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِیمُ

صدق الله العلی العظیم

سوره یونس: 62- 64

کلمه الناشر

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین، والصلاه والسلام علی سیدنا محمد خیر الوری أجمعین وعلی آله الطیبین الطاهرین.

إعلم أنّ فی الإنسان حباً فطریاً للکمال المطلق، وهو دائماً یحاول الوصول لذلک الکمال. وهذا الحب وهذه النزعه مما یستحیل أنْ تفارق الإنسان تماماً، وذلک الکمال المطلق هو الحق جل وعلا. وجمیع بنی البشر یبحثون عنه، وإلیه تهفو قلوبهم ولکنهم لا یعلمون ذلک؛ لأنّهم محجوبون بحجب کثیره.

ونتیجه هذا النداء الفطری الکامن بالأعماق ینطلق الإنسان فی رحاب هذه الدنیا باحثاً عن ضالته المنشوده، ولکنه یتوهم ویطلب أشیاء أُخری غیر هذا الکمال المقصود.

فمن توهم أنّ الکمال هو القدره والسعی إلیها والی السلطه مثلاً تراهم لا یقنعون بتحقیق أی مرتبه منها، ولا یقنعون بالحصول علی أی جمال أو قدره أو مکانه فهم دائماً یشعرون أنهم لا یجدون رغم ذلک کله ضالتهم المنشوده؛ لأنّهم لو أعطوا حق التصرف فی جمیع العالم المادی بل بکل ما فوقه ثم قیل لهم: إنّ هناک قدره فوق هذه القدره أو أن هناک عالماً آخر فوق هذا العالم، فهل تریدون الوصول إلیه؟ فإن من المحال أنْ لا یتمنون ذلک، ویحاولون الوصول إلیه.

وهکذا کل أفراد الجنس البشری مهما تکن مهنتهم وحِرفهم، فهم کلما تقدموا فی سعیهم مرحله متقدمه رغبوا فی بلوغ مرحله أکمل من سابقتها، ولهذا یشتدّ شوقهم وتطلعهم.

وعلیه فإنّ

1 تا 25