next
مطالعه کتاب مواصفات القياده الاسلاميه
مشخصات کتاب


مورد علاقه:
0

دانلود کتاب


مشاهده صفحه کامل دانلود

مواصفات القیاده الإسلامیه

اشاره

اسم الکتاب: مواصفات القیاده الإسلامیه

المؤلف: حسینی شیرازی، محمد

تاریخ وفاه المؤلف: 1380 ش

اللغه: عربی

عدد المجلدات: 1

کلمه الناشر

بسم الله الرحمن الرحیم

رکزت الشریعه الإسلامیه من خلال تعالیمها الغراء علی بناء الإنسان بناءً أخلاقیاً قویماً لا مثیل له علی وجه الأرض، وربما لخص نبی الإسلام محمد صلی الله علیه و اله الهدف من بعثته بقوله: ?إنما بعثت لأُتمم مکارم الأخلاق?()، بعدما وصفه رب العزه والجلال فی القرآن الکریم: ?وَإِنَّکَ لَعَلی خُلُقٍ عَظِیمٍ?()، وقال هو عن نفسه صلی الله علیه و اله: ?أدّبنی ربی فأحسن تأدیبی?()، فقد کان صلی الله علیه و اله متخلقاً بأخلاق الإسلام وعلی طبع کریم، وقیل: (سمی خلقه عظیماً لاجتماع مکارم الأخلاق فیه)().

إن (حقیقه الخُلق ما یأخذ به الإنسان نفسه من الآداب، وإنما سمی خُلقاً لأنه یصیر کالخلقه فیه. فأما ما طُبع علیه من الآداب فإنه الخیم. فالخُلق هو الطبع المکتسب، والخیم هو الطبع الغریزی. وقیل: الخُلق العظیم الصبر علی الحق، وسعه البذل، وتدبیر الأمور علی مقتضی العقل بالصلاح والرفق والمداراه، وتحمل المکاره فی الدعاء إلی الله سبحانه، والتجاوز والعفو، وبذل الجهد فی نصره المؤمنین، وترک الحسد والحرص، ونحو ذلک)().

ولقد تعارفت الأمم التی سبقت الإسلام علی جمله من الأخلاق ألزموا أنفسهم بها وتعاهدوها، ولکن نبی الإسلام صلی الله علیه و اله جاء لیهذب هذه الأخلاق ویتممها، فیجعل من القوی الشدید شجاعاً، وهو الذی یسیطر علی نفسه وقت الغضب لا الذی یصرع القوی، ومن الباذل کریماً وهو الذی یبذل المال والطعام وقت الحاجه إلیه لا الذی یبذل المال والطعام تفاخراً وتطاولاً، ومن المطلع علی الأسرار کتوماً لا الذی یفشیها ویذیعها ویبحث عن مواضع التهم، ومن الحاکم عادلاً وهو الذی لا تأخذه فی الله لومه لائم لا الذی

1 تا 52