next
مطالعه کتاب هذا هو النظام الاسلامي
مشخصات کتاب


مورد علاقه:
0

دانلود کتاب


مشاهده صفحه کامل دانلود

هذا هو النظام الإسلامی

اشاره

اسم الکتاب: هذا هو النظام الإسلامی

المؤلف: حسینی شیرازی، محمد

تاریخ وفاه المؤلف: 1380 ش

الموضوع: جامعه اسلامی

اللغه: عربی

عدد المجلدات: 1

الناشر: مرکز الرسول الاعظم(ص)

مکان الطبع: بیروت

تاریخ الطبع: 1418 ق

الطبعه: اول

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین

الرحمن الرحیم

مالک یوم الدین

إیاک نعبد وإیاک نستعین

اهدنا الصراط المستقیم

صراط الذین أنعمت علیهم

غیر المغضوب علیهم

ولا الضالین

کلمه الناشر

بسم الله الرحمن الرحیم

قد یستغرب البعض عند ما یطالع مؤلفات سماحه الإمام الشیرازی (دام ظله) من مسأله التأکید علی صفه (الإسلامی) فی اغلب ما کتب ونشر وقال، وخصوصاً فی هذا الکتاب الذی بین یدیک (هذا هو النظام الإسلامی) عزیزی القاری تشاهد کلمه (الإسلامی) ربما مکرر فی اغلب فصول الکتاب.

والسبب یعود الی ان سماحته ما زال یصر ویؤکد علی ان الإسلام الواقعی والحقیقی غیر الإسلام الذی تدعی به بعض الحکومات والانظمه..

فما یکتب ویقال عن الإسلام عن لسان هذه الأنظمه فی کثیر من الاحیان لا یمت الی الاسلام بصله وهو دخیل علیه، جاءت به الاقلام المأجوره والحاقده ارضاءاً لنزوات بعض الخلفاء وتملقا لبعض الحکام وتزلفا لحفنه من السلاطین والمستعمرین..

فالنظام (الإسلامی) الذی طرحه الإمام الشیرازی فی هذا الکتاب یراعی ویأخذ بنظر الاعتبار:

اولاً: حق الله.

وثانیاً: حق الامه والمصلحه العامه.

اما الحکام فهم لیسوا الا وکلاء الامه فی تسییر شؤون الدوله، والوسیله لحفظ الحقوق وحمایه الممتلکات وحمایه الارواح.

واما غیر ذلک فیصب فی مصلحه الحکام …

فالکتاب علی صغره یعطینا صوره شبه متکامله للنظام الإسلامی الذی یرضاه الله وتقبل به الأمه.

الناشر

المقدمه

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین، والصلاه والسلام علی محمد وآله الطاهرین، واللعنه علی أعدائهم أجمعین.

لاشک أن الإسلام له نظام خاص، کما لا شک أن النظام الإسلامی طبق فی البلاد الإسلامیه طیله ثلاثه عشر قرناً سواء کان التطبیق تاماً أم ناقصاً حتی سقطت الدوله الإسلامیه قبل نصف قرن تقریباً.

وقد یسمع الإنسان أن الحضاره الإسلامیه کانت مثالیه إلی أبعد الحدود، وأن الإسلام متکفل لحل مشاکل العالم، وأنه لو أعید إلی الحکم صارت الدنیا جنه نعیم.. فما هو ذلک النظام؟

وهل بإمکان النظام الإسلامی أن یعود إلی الحیاه فی عصر السفن الفضائیه والذره؟

وکیف یحل

1 تا 15