next
مطالعه کتاب والدتي
مشخصات کتاب


مورد علاقه:
0

دانلود کتاب


مشاهده صفحه کامل دانلود

والدتی

اشاره

اسم الکتاب: والدتی

المؤلف: حسینی شیرازی، محمد

تاریخ وفاه المؤلف: 1380 ش

اللغه: عربی

عدد المجلدات: 1

الناشر: مرکز الرسول الاعظم(ص)

مکان الطبع: بیروت

تاریخ الطبع: 1419 ق

الطبعه: اول

بسم الله الرحمن الرحیم

وبراً بوالدتی

ولم یجعلنی

جباراً شقیاً

صدق الله العلی العظیم

سوره مریم، الآیه: 32

کلمه الناشر

کلمه الناشر

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین وصلی الله علی محمد وأهل بیته الطیبین الطاهرین.

فی تمام الساعه التاسعه صباحاً من یوم الثلاثاء أول شهر رجب من عام 1396 ه، عند ما انتشر فی الأوساط نبأ وفاه والده المرجع الدینی الکبیر الإمام السید محمد الحسینی الشیرازی (دام ظله)، انهال الناس بمختلف طبقاتهم علی دار سماحته.. بین من سمع النبأ فجاء یتأکد منه، ومن تأکد من النبأ فجاء یعزی ذوی المرحومه.

واستفسرنا الإمام الشیرازی (دام ظله) فی أسئله قصیره کانت کما یلی:

س: هل صحیح ما سمعناه من النبأ؟

ج: نعم.

س: ومتی کان ذلک؟

ج: قبل نصف ساعه.

س: وهل کانت المرحومه الوالده تشکو مرضاً؟

ج: نعم، کانت قد ابتلیت بضغط الدم منذ عشرین عاماً، ولکنها أنهکت منذ عامین، وکان الطبیب یقول عنها: إن أجهزه بدنها عادت مرهقه ومتعبه تماما، وکانت کسراج انطفأ ضیاؤها شیئاً فشیئاً.

س: وهل أتیتم لها بطبیب أخیراً؟

ج: نعم، فی الیوم الماضی جئنا إلیها بطبیب، وقد أعطاها العلاج، ولکن من دون جدوی، والیوم أتیناها بطبیب آخر أیضاً وکان بلا نتیجه فان أمر الله لا یؤخره شیء.

س: کم کان عمر الوالده؟

ج: کان عمرها ثلاثه وسبعین عاماً، فقد ولدت عام 1323ه وتوفت عام 1396ه.

س: هل تدفنونها هنا؟

ج: کلا، وإنما ننقلها بوصیه منها الی جوار جدها الإمام الحسین علیه السلام حیث مقبرتنا فی الصحن الحسینی الشریف، وحیث یرقد هناک (أمها) و(والدی) و(أختان) لی، وهی خامسهم.

وهکذا کان الإمام الشیرازی وأخوه وأقرباؤه یتلقون التعازی من الناس، إذ وصلت سیاره الإسعاف لحمل

1 تا 10