next
مطالعه کتاب الامام الحسن ( عليه السلام ) و مصلحه الاسلام العليا
مشخصات کتاب


مورد علاقه:
0

دانلود کتاب


مشاهده صفحه کامل دانلود

الامام الحسن علیه السلامو مصلحه الاسلام العلیا

اشاره

المولف:مجله حوزه

الناشر:مجله حوزه

تمهید

إن المقام المقدس الذی حظی به الإمام الحسن (ع) علی لسان جده رسول الله (ص) ، یدفعنا لمزید من التأمل فی سیرته المبارکه، بکل ما تحتویه من جوانب عظمه وکمال ذاتیه وحکمه وسداد رسالی، والذی نراه ینجسم تماماً مع وصف رسول الله (ص) له وموضعه منه فیما ورد عنه (ص) فی حقه (ع) منها:

عن علی بن الحسین (ع) قال: "لما ولدت فاطمه الحسن (ع) قالت لعلی (ع) : سمّه، فقال: ما کنت لأسبق باسمه رسول الله، فجاء رسول الله (ص) فأخرج إلیه فی خرقه صفراء فقال: ألم أنهاکم أن تلفّوه فی خرقه صفراء؟! ثم رمی بها وأخذ خرقه بیضاء فلفّه فیها، ثم قال لعلی (ع) : هل سمیته؟ فقال: ما کنت لأسبقک باسمه، فقال (ص) : وما کنت لأسبق باسمه ربی عزّ وجل.

فأوحی الله تبارک وتعالی إلی جبرئیل أنه قد ولد لمحمد ابن، فاهبط فأقرئه السلام وهنّئه وقل له: إن علیاً منک بمنزله هارون من موسی، فسمّه باسم ابن هارون، فهبط جبرئیل (ع) فهنأه من الله عزّ وجلّ ثم قال: إن الله تبارک وتعالی یأمرک أن تسمیه باسم ابن هارون، قال: وما کان اسمه؟ قال: شبَّر، قال: لسانی عربی، قال: سمه الحسن، فسمّاه الحسن". [1] .

وقال رسول الله (ص) : "الحسن والحسین سیدا شباب أهل الجنّه، وأبوهما خیر منهما". [2] .

وعن زینب بنت أبی رافع عن أمّها قالت: قالت فاطمه (س) : یا رسول الله هذان ابناک فانحلهما، فقال رسول الله (ص) : "أما الحسن فنحلته هیبتی وسؤددی، وأما الحسین فنحلته سخائی وشجاعتی". [3] .

وعن البرّاء بن عازب قال: "رأیت رسول الله (ص) واضعاً الحسن علی عاتقه

1 تا 26