next
مطالعه کتاب الامامه و النص
مشخصات کتاب


مورد علاقه:
0

دانلود کتاب


مشاهده صفحه کامل دانلود

الامامه والنص

اشاره

مولف:مجمع العالمی لاهل البیت

مقدمه

خلق الله الإنسان بطبیعه وتصمیم وقابلیه تؤهله لأن یؤدی دور الخلافه الإلهیه فی الأرض ولا یمکن لأی مخلوق آخر أن یقوم بهذا الدور حتی الملائکه لأنها قد اُمرت بالسجود له، والی جانب ذلک یمتلک الإنسان بعداً یحول دون رقیه وتطوره وکماله. وهذا الإنسان بطاقاته السامیه من جهه، ونزوعه نحو الانحطاط من جهه اُخری، یکشف عن کونه المخلوق الوحید الذی یمتلک الإراده والحریه فی أن یختار الفعل الأقوی والخطوه المناسبه لبناء حیاته الرغیده. ولمّا اُعطی هذا الإنسان تلک القابلیه التی منحته الحرکه فی مساحات وأبعاد أوسع بحیث تخترق المحسوس وتکشف أیضاً بأن لوجوده هدفاً قد خطّته ید القدره، فلم یخلق عبثاً ولم یترک هملاً کما نصّ علی ذلک الذکر الحکیم، حیث قال: (أفحسبتم أنما خلقناکم عبثاً وانّکم إلینا لا ترجعون) [1] . ولیس الإنسان وحده هو یتحرک فی هذا الوجود ضمن هدف ومخطط مدروس، وإنّما تشارکه المخلوقات الاُخری فی هذه الجهه أیضاً، حتی صرّح النص القرآنی بأنه: (وما خلقنا السموات والأرض وما بینهما لاعبین) [2] . فإذا ثبت أن الخلق کله یسیر بحکمه وتدبیر بما فیه الإنسان والکل سائر نحو هدف منشود وأن لکل شیء هداه فما هو یا تری بالتحدید الهدف الذی خلق من أجله الإنسان؟ یحدد القرآن الکریم الغایه التی خلق الإنسان من أجلها بقوله تعالی: (وما خلقت الجنّ والإنس إلاّ لیعبدون) [3] . فهنا نلاحظ أداه الحصر (إلاّ) التی تعنی أنه لیس لله غرض ولا هدف من خلق الإنسان إلاّ العباده. واللام فی (لیعبدون) لام التعلیل، فالإنسان مخلوق لعله العباده لیس إلاّ. فإذا کانت الغایه من خلق الإنسان محصوره فی العباده لا غیر فما هی العباده؟ وماهی حقیقتها؟ فإذا

1 تا 57