next
مطالعه کتاب المسلمون يتضررون
مشخصات کتاب


مورد علاقه:
0

دانلود کتاب


مشاهده صفحه کامل دانلود

المسلمون یتضررون

اشاره

اسم الکتاب: المسلمون یتضررون

المؤلف: حسینی شیرازی، محمد

تاریخ وفاه المؤلف: 1380 ش

اللغه: عربی

عدد المجلدات: 1

الناشر: موسسه المجتبی

مکان الطبع: بیروت

تاریخ الطبع: 1420 ق

الطبعه: اول

بسم الله الرحمن الرحیم

ذلک بأن الله

لم یک مغیرا نعمه

أنعمها علی قوم

حتی یغیروا ما بأنفسهم

صدق الله العلی العظیم

سوره الأنفال: 53

المقدمه

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین والصلاه والسلام علی محمد وآله الطاهرین واللعنه علی أعدائهم إلی یوم الدین.

وبعد: إن من مصائب الدهر، وعجائب الدنیا، أن تتضرر أمه کبیره، تملک کل مقومات الربح والتقدم من مال وثروه، وفکر وثقافه، وعُده وعِده، وأبطال عباقره، وقوانین وأنظمه، تضرراً کبیراً وفادحاً.. وتتحول علی إثره إلی أضعف الأمم وأذلها، إلی من کأنه لیس لهم کتاب قانون یتحدی کل القوانین البشریه علی تطورها وتقدمها، ومن لیس لهم شخصیات علمیه یفتخر العلم والعلماء بالانتساب إلیهم، ومن لیس لهم تعالیم اجتماعیه وأخلاقیه یذعن العالم بالاقتباس منها والاستضاءه بنورها، ومن لیس لهم الأرض بما فیها من معادن وثروات یفتقر کل الناس إلی قطره قطره منها.

نعم ان هناک أمه کبیره، نفوس أفرادها ملیاران نسمه، وهم یتربعون علی أکبر مساحه من الکره الأرضیه، ویمتلکون أکبر ثروات الأرض ومعادنها، وعندهم أغنی الثقافات وأتقنها، وأقوی المعتقدات وأحکمها، وأجمل القوانین وأعدلها، وفیهم أعظم الشخصیات وأکبرها، وأذکی العقول وأکملها، وأوفر المؤهلات وأوسعها..

ومع ذلک کله تضرروا وتأخروا وصاروا یعیشون فقراء معدمین مادیاً ومعنویاً، ویعانون من الکبت والظلم، والمرض والحرمان والجور والاستبداد ما لم یعانه أضعف الأمم وأوهنها.

ألا تعرف من هی تلک الأمه العظیمه واقعاً، والضعیفه ظاهراً وخارجاً؟

إنها هی الأمه الإسلامیه التی تمتلک کل مقومات التقدم والسیاده، لکنها علی أثر عدم وعیها، وانشغالها بخلافاتهم الشخصیه، وترکهم قوانین الإسلام العادله، خسروا کل ثرواتهم المادیه والمعنویه، وتضرروا تضرراً کبیراً وفادحاً.

وهذا الکتاب محاوله لتعمیم

1 تا 22